Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in posts
Search in pages
Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in posts
Search in pages

البلوكشين (Blockchain)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram

أصبح مصطلح البلوكشين يتردد بكثرة في الفترة الماضية ويتوقع مراقبون أن يُحدث ثورة تضاهي ماحدث عند ظهور الانترنت لأول مرة.

وتجذب هذه التقنية اهتمام كبرى الشركات بل كبرى الحكومات في العالم  وخاصة مايتعلق بالمجال المالي.

فما هي تكنولوجيا البلوكشين؟

في عام 2008 طرح اسم مستعار يدعى ساتوشي ناكاموتو وهو شخص أو مجموعة أشخاص لا أحد يعلم إلى الآن ,  مفهوم البلوكشين ثم كتب في السنة اللاحقة جزءاً أساسياً من الشفرة المصدرية للعملة الرقمية بيتكوين،

تعتمد البلوكشين على فكرة السماح بتوزيع المعلومات الرقمية دون نسخها.

فإن تكنولوجيا البلوكشين خلقت العمود الفقري لنوع جديد من الإنترنت.

وقد تم تطوير هذه التقنية في الأصل من أجل عملة رقمية وهي البيتكوين.

ولكن الآن يجد مجتمع التكنولوجيا إمكانيات أخرى محتملة لهذه التكنولوجيا.

“البلوكشين هو دفتر رقمي يتم تسجيل المعاملات عليه والتي يمكن برمجتها لتسجيل ليس فقط المعاملات المالية وإنما كل شيء تقريبًا له قيمة ويمتاز هذا الدفتر انه غير قابل للتزوير بسبب انه متواجد على قاعدة بيانات موزعة”

قاعدة بيانات موزعة

تأمل أن هناك بيانات مكررة آلاف او ملايين المرات عبر شبكة من أجهزة الكمبيوتر، ثم تخيل أن هذه الشبكة مصممة لتحديث هذه البيانات بانتظام في نفس الوقت.

فالمعلومات الموجودة على البلوكشين موجودة كقاعدة بيانات مشتركة – ومتوافقة باستمرار.

وتعد هذه الوسيلة ذات فوائد واضحة لإستخدام الشبكة.

حيث لا يتم تخزين قاعدة بيانات البلوكشين في مكان واحد، وهذا يعني أن السجلات التي يحتفظ بها هي عامة حقًا ويمكن التحقق منها بسهولة.

كما أنه لا توجد نسخة مركزية من هذه المعلومات تمكن القراصنة و الفاسدين من الوصول إليها.

وذلك لأن هذه المعلومات تستضيفها الملايين من أجهزة الكمبيوتر في وقت واحد.

بالإضافة إلى كونها في متناول أي شخص على شبكة الانترنت.

مثال لتوضيح الفكرة ( البلوكشين مثل محرر مستندات جوجل) :

“إن الطريقة التقليدية لتبادل الوثائق بشكل تشاركي هي إرسال مستند Microsoft Word إلى مستلم آخر.

حيث نطلب منهم إجراء المراجعات عليه و إعادة لنا, لكن المشكلة مع هذا السيناريو هو أنك تحتاج إلى الانتظار حتى تتلقى النسخة من جديد قبل أن تتمكن من رؤية أو إجراء تغييرات أخرى عليها، وذلك لأنك تكون محجوبًا عن تحريره حتى ينتهي الشخص الآخر من القيام بذلك.

فهذه هي الطريقة التي تعمل عليها قواعد البيانات اليوم.

حيث لا يمكن للمالكين أن يقوموا بإجراء التعديلات على السجل نفسه في آن واحد.

ولكن مع مستندات جوجل (أو جداول بيانات جوجل)، يستطيع كلا الطرفين الدخول إلى المستند نفسه في نفس الوقت.

بحيث تكون النسخة الوحيدة من تلك الوثيقة مرئية دائمًا لكلاهما.

فهو بمثابة دفتر الحسابات المشترك، أو وثيقة مشتركة.

ويأتي دور الجزء الموزع عندما يكون باستطاعة عدة أشخاص المشاركة في نفس الوقت.

إمكانية التحمل والصمود في البلوكشين

تكنولوجيا البلوكشين تشبه الإنترنت في أن لديها متانة و آمان عالي وذلك من خلال تخزين كتل من المعلومات المتطابقة عبر شبكتها، ولكن البلوكشين لا يمكن أن يسيطر عليه أي كيان معين, وليس لديه نقطة فشل معينة لإنه موزع على شبكة كبيرة في حال توقفت بعض الأجهزة لن تؤثر على العمليات بشكل كبير .

الشفافية وعدم القابلية للتزوير

هناك نوع من نظام التدقيق الذاتي، وهناك ايضاً التوافق و التدقيق لجميع المعاملات التي تحدث كل عشر دقائق. حيث يشار إلى كل مجموعة من هذه المعاملات على أنها “كتلة”. وبذلك، فإن هناك اثنتين من الخصائص الهامة نتيجة لذلك:

  1. يتم تضمين بيانات ذات الشفافية داخل الشبكة ككل، بحكم التعريف أنها عامة.
  2. لا يمكن تزويرها، حيث إن إحداث تغيير على أي وحدة من المعلومات على البلوكشين يعني استخدام كمية هائلة من قوة الحوسبة حتى تتمكن من تجاوز الشبكة بالكامل.

فكرة اللامركزية

لقد تم تصميم البلوكشين لتكون التكنولوجيا اللامركزية. وأي شيء يحدث على ذلك هو وظيفة من الشبكة ككل، وتنبع بعض الآثار الهامة من ذلك. فبإيجاد طريقة جديدة للتحقق من المعاملات، يمكن أن تصبح جوانب التجارة التقليدية غير ضرورية. وتصبح صفقات سوق الأوراق المالية متزامنة تقريبًا على بلوكشين، على سبيل المثال – أو يمكن أن تصبح أنواع حفظ السجلات، مثل سجل الأراضي، علنية تمامًا. فاللامركزية أصبحت بالفعل حقيقة واقعة. حيث إن هناك شبكة عالمية من أجهزة الكمبيوتر تستخدم تقنية بلوكشين لإدارة قاعدة البيانات المشتركة التي تسجل معاملات البيتكوين. وبهذا فإن البيتكوين يدار من خلال شبكته الخاصة، وليس هناك أي سلطة مركزية فيها. مما يعني أن اللامركزية هي شبكة تعمل على أساس المستخدم (أو الند للند).

من الذين سيستخدمون البلوكشين؟

حاليا، يقدم التمويل أقوى حالات الاستخدام لهذه التكنولوجيا، مثل التحويلات الدولية، على سبيل المثال. ويقدر البنك الدولي أن أكثر من 430 مليار دولار أمريكي في التحويلات النقدية قد أرسلت في عام 2015. وفي الوقت الراهن هناك ارتفاع في الطلب على مطورين البلوكشين. حيث أنه من المحتمل أن يقطع البلوكشين الوسيط لهذه الأنواع من المعاملات. فقد أصبحت الحوسبة الشخصية متاحة لعامة الناس مع اختراع واجهة المستخدم الرسومية (GUI)، التي اتخذت شكل “سطح المكتب”. وبالمثل، فإن واجهة المستخدم الرسومية الأكثر شيوعًا التي وضعت للبلوكشين هي ما يسمى تطبيقات “المحفظة”، التي يستخدمها الناس لشراء الأشياء باستخدام البيتكوين، وتخزينها جنبًا إلى جنب مع العملات الرقمية الأخرى. وبما أن المعاملات عبر الإنترنت ترتبط ارتباطًا وثيقًا بعمليات التحقق من الهوية. فمن السهل أن نتصور أن تطبيقات المحفظة سوف تتحول في السنوات المقبلة لتشمل أنواع أخرى من إدارة الهوية.

 

_________________________

مرتبط 

تفضيل
  • العملات الكبيرة
bitcoin

Bitcoin (BTC)

$ 7,489.57
ethereum

Ethereum (ETH)

$ 148.08
ripple

XRP (XRP)

$ 0.226113
bitcoin-cash

Bitcoin Cash (BCH)

$ 211.37
eos

EOS (EOS)

$ 2.73
binancecoin

Binance Coin (BNB)

$ 15.57
tron

TRON (TRX)

$ 0.014577

للأستفسار وطرح الأسئلة

يمتلك موقع ساتوشيات مجموعة دردشة تحتوي على اكثر من 2000 مشترك يمكنك طرح اي سؤال او استفسار حول العملات الرقمية..
مهم

للأستفسار وطرح الأسئلة

يمتلك موقع ساتوشيات مجموعة دردشة تحتوي على اكثر من 2000 مشترك يمكنك طرح اي سؤال او استفسار حول العملات الرقمية..
مهم